منتديات اسامه محمد طه

elfraaena new Facebook twitter Youtube blogspot

إعلن معنا | مجلة الموقع| طلبات الاشراف لدينا |إستمع للقرآن الكريم مباشرة | إتصل بنا  
الفرق بين الاسلام و الايمان و الاحسان

شبكة جزيرة الفراعنة

شبكة جزيرة الفراعنة,القرآن الكريم ,روابط مباشره,الشريعة,الإسلامية,حول الحواسب,الموضه,الثقافه,الفنيه,العامه,ديكور,ويندز,قناه السويس الجديده, الدراسات العليا,جوائز,مسابقات ,الاقتصاد ,الدراسات العلميه ,استايلات وتصاميم احترافيه,تحويل نقاط ,وظائف ,برامج
مجله المنتدىالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالاعلان لدينااتصل بالمدير العامالتسجيلدخول
بسم الله الرحمن الرحيم كافة المعلومات عن الاعلان لدينا فى منتدى الفراعنه : الاعلانات المدفوعة فقط *مدة الاعلان حسب الطلب ولاتقل عن شهر واحد . *طريقة الدفع موضحة بالاسفل *حجز اي مساحة إعلانية يعتبر ساري المفعول بعد تحويل ووصول كامل قيمة الإعلان . *تلتزم ادارة الموقع باستمرار ظهور اعلانك وفي حالة توقف الموقع لاي سبب يتم تعويض المعلن بمدة مساوية عن المدة التي توقف بها الموقع. *يتم تحديد وإرسال الصور من قبل العميل في حال رغبته إدراجها بالإعلان *يتم ارسال البنر الاعلانى من قبل العميل الى المدير العام عن طريق الايميل او فى رسالة خاصة ------------------- أسعار الإعلان ------------------- *(الباقة الأولى) الإعلان في المجلة فقط بمبلغ 100 جنيه مصريا أو 25 دولار شهريا *(الباقةالثانية) الإعلان في الصفحة الرئيسية و أقسام المنتدى 300 جنيه مصريا 60 دولار شهريا ( شهر مجاناً) في حال كان الطلب لمدة لا تقل عن (6) أشهر *(الباقة الثالثة) الإعلان في المجلة و الصفحة الرئيسية و أقسام المنتدى 500 جنيه مصريا أو 100 دولار شهريا (شهرين مجاناً) في حال كان الطلب لمدة لا تقل عن عام . ملحوظة ---------- يوجد لدينا ثمانية مناطق اعلانية فى منتدى الفراعنة 1- مجلة الفراعنه 2- فى اعلى صفحات منتدى الفراعنه (الهيدر) 3- فى اسفل صفحات منتدى الفراعنه (الفوتر) 4- فى الصفحة الرئيسية (رئيسية المنتدى) يوجد شريط اعلانى 5- الفتحة الاجبارية ( على حسب الاتفاق ) 6- داخل المواضيع اعلى الموضوع 7- داخل المواضيع اسفل الموضوع المقاسات المتاحة لدينا ============== بنر مقاس 150×60 بنر مقاس 728×90 بنر مقاس 468×60 بنر مقاس 300×250 --------------------- للحجز و التواصل --------------------- https://www.facebook.com/thebestinegypt1 -------------- طرق الدفع -------------- من داخل مصر ------------------ 1- الحوالة البريدية الفورية 2- كروت شحن فودافون 3- كروت شحن اتصالات 4- تحويل بنكى ( بنك مصر ) من خارج مصر الويسترن يونيون Westurn Union ليس لدينا اى وكلاء او مندوبين ملحوظة : أخي الكريم : اذا كان لديك فكرة او اقتراح لاي اعلان فاننا نرحب به ، فقط اتصل بنا وأرسل لنا تفاصيل الفكرة أو الاعلان المقترح . مع خالص تحياتنا ادارة منتدى الفراعنه


وسائل نشر الموضوع
أنشر الموضوع و شاركه مع أصدقائك على الفيس بوك من هنا
شاطر | 
 

 الفرق بين الاسلام و الايمان و الاحسان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
huda mohammed
طاقم مشرفات
طاقم مشرفات
avatar

عدد المساهمات : 15

مُساهمةموضوع: الفرق بين الاسلام و الايمان و الاحسان   الخميس أغسطس 27, 2015 12:14 pm

لفرق بين الإسلام والإيمان والإحسان:

1- الإسلام والإيمان إذا قُرِن أحدهما بالآخر فالمقصود بالإسلام: الأعمال الظاهرة، وهي الأركان الخمسة، والمقصود بالإيمان: الأعمال الباطنة، وهي أركان الإيمان الستة، وإذا انفرد أحدهما شمل معنى الآخر وحكمه.
2- دائرة الإحسان أعم من دائرة الإيمان، ودائرة الإيمان أعم من دائرة الإسلام، فالإحسان أعم من جهة نفسه؛ لأنه يشمل الإيمان، فلا يصل العبد إلى مرتبة الإحسان إلا إذا حقق الإيمان، والإحسان أخص من جهة أهله؛ لأن أهل الإحسان طائفة من أهل الإيمان، فكل محسن مؤمن، وليس كل مؤمن محسناً.
3- والإيمان أعم من الإسلام من جهة نفسه؛ لأنه يشمل الإسلام، فلا يصل العبد إلى مرتبة الإيمان إلا إذا حقق الإسلام، والإيمان أخص من جهة أهله؛ لأن أهل الإيمان طائفة من أهل الإسلام ليسوا كلهم، فكل مؤمن مسلم وليس كل مسلم مؤمناً.
.الفرق بين الإسلام والكفر والشرك:

الإسلام: هو الاستسلام للهِ بالتوحيد، والانقياد له بالطاعة، والبراءة من الشرك وأهله.
فمن استسلم للهِ وحده فهو مسلم، ومن استسلم للهِ ولغيره فهو مشرك، ومن لم يستسلم للهِ فهو كافر مستكبر.
والكفر: جحد للرب بالكلية.
والشرك: تنقص رب العالمين بجعل غيره شريكاً له.
والكفر أعظم من الشرك؛ لأن الشرك فيه إثبات للرب، وإثبات شريك له، والكفر جحد للرب، ويطلق كل واحد منهما على الآخر، وإذا اجتمعا افترقا، وإذا افترقا شمل كل واحد معنى الآخر وحكمه.
.النعمة الكبرى:

الإسلام هو أعظم نعمة أنعم الله بها على البشرية.
والقرآن الكريم أعظم كتاب أورثه الله من اصطفاه من خلقه كما قال سبحانه: {ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ (32)} [فاطر /32].
وقد قسَّم الله هذه الأمة التي أورثها هذا الكتاب العظيم إلى ثلاثة أقسام:
ظالم لنفسه.. ومقتصد.. وسابق بالخيرات.
فالظالم لنفسه: الذي يطيع ربه مرة، ويعصيه مرة، ويخلط العمل الصالح بالسيِّئ.
وبدأ به في الآية لئلا يقنط، وإظهاراً لفضل الله عليه، ولأنهم أكثر أهل الجنة.
والمقتصد: هو الذي يؤدي الواجبات، ويترك المحرمات.
والسابق بالخيرات: هو الذي يؤدي الواجبات، ويترك المحرمات، ويتقرب إلى الله بالنوافل، وأخَّر ذكره في الآية لئلا يُعجب بعمله فيحبط، ولأنه أولى الناس بدخول الجنة التي ذكرها بعده، وأكثر أهل الجنة الظالمون لأنفسهم، وأقلهم السابقون.
ولما كان الظالمون لأنفسهم أكثر أهل الجنة بدأ بهم.
وقد وعد الله جميع الأقسام الثلاثة بدخول الجنة كما قال سبحانه: {جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤًا وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ}] فاطر/33].
.7- أركان الإسلام:

.أركان الإسلام خمسة:

عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: «إِنَّ الإِسْلَامَ بُنِيَ عَلَى خَمْسٍ: شَهَادَةِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، وَإِقَامِ الصَّلَاةِ، وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ، وَصِيَامِ رَمَضَانَ، وَحَجِّ البَيْتِ». متفق عليه.
.معنى شهادة أن لا إله إلا الله:

أن يعترف الإنسان بلسانه وقلبه أنه لا معبود بحق إلا الله عز وجل، وما سواه من المعبودات فألوهيتها باطلة وعبادتها باطلة.
وهي مشتملة على نفي وإثبات، لا إله أي نفي جميع ما يُعبد من دون الله إلا الله إثبات العبادة للهِ وحده لا شريك له في عبادته كما أنه لا شريك له في ملكه.
.معنى شهادة أن محمداً رسول الله:

طاعة النبي- صلى الله عليه وسلم- فيما أمر، وتصديقه فيما أخبر، واجتناب ما نهى عنه وزجر، وأن لا يعبد الله إلا بما شرع.
.8 – الإيمان:

- الإيمان: أن تؤمن بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشره.
فالإيمان قول وعمل، قول القلب واللسان، وعمل القلب واللسان والجوارح، يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية.
.شُعب الإيمان:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: «الإيْمَانُ بِضْعٌ وَسَبْعُونَ، أَوْ بِضْعٌ وَسِتُّونَ شُعْبَةً، فَأَفْضَلُهَا قَوْلُ لا إلَهَ إلَّا اللهُ، وَأَدْنَاهَا إمَاطَةُ الأَذَى عَنِ الطَّرِيقِ، والحَيَاءُ شُعْبَةٌ مِنَ الإيْمَانِ». أخرجه مسلم.
.درجات الإيمان:

الإيمان له طعم، وله حلاوة، وله حقيقة.
1- أما طعم الإيمان فبَيَّنه النبي- صلى الله عليه وسلم- بقوله: «ذَاقَ طَعْمَ الإيْمَانِ مَنْ رَضِيَ بِاللهِ رَبًّا، وَبِالإسْلامِ دِيناً، وَبِمُحَمَّدٍ رَسُولاً». أخرجه مسلم.
2- وأما حلاوة الإيمان فبيَّنها النبي- صلى الله عليه وسلم- بقوله: «ثَلاثٌ مَنْ كُنَّ فِيْهِ وَجَدَ حَلاوَةَ الإيْمَانِ: أَنْ يَكُونَ اللهُ وَرَسُولُهُ أَحَبَّ إلَيْهِ مِمَّا سِوَاهُمَا، وَأَنْ يُحِبَّ المَرْءَ لا يُحِبُّهُ إلا للهِ، وَأَنْ يَكْرَهَ أَنْ يَعُودَ فِي الكُفْرِ كَمَا يَكْرَهُ أَنْ يُقْذَفَ فِي النَّار». متفق عليه.
3- وأما حقيقة الإيمان فتحصل لمن كان عنده كمال اليقين وحقيقة الدين، وقام بجهد الدين، عبادةً ودعوة، هجرة ونصرة، جهاداً وإنفاقاً.
1- قال الله تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (2) الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (3) أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَهُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ (4)} [الأنفال /2- 4].
2- وقال الله تعالى: {وَالَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ آوَوْا وَنَصَرُوا أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ (74)} [الأنفال/74].
3- وقال الله تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ (15)} [الحجرات /15].
- لا يبلغ عبد حقيقة الإيمان حتى يعلم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه، وما أخطأه لم يكن ليصيبه.
.كمال الإيمان:

المحبة التامة للهِ ولرسوله تستلزم وجود محبوباته ومحبتها، فإذا كان حبه للهِ وبغضه للهِ، وهما عمل قلبه، وعطاؤه للهِ، ومنعه للهِ، وهما عمل بدنه دل ذلك على كمال الإيمان، وكمال محبة الله عز وجل.
عَنْ أبي أُمَامَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ عنْ رسُول اللهِ- صلى الله عليه وسلم- أنهُ قالَ: «مَنْ أحَبَّ للهِ وأبغَضَ للهِ وأعْطَى للهِ وَمَنَعَ للهِ فَقَدِ اسْتَكْمَلَ الإيمَانَ». أخرجه أبو داود.
.أعلى درجات الإيمان:

الإيمان له لفظ، وصورة، وحقيقة.
وأعلى درجات الإيمان هو اليقين؛ لأنه إيمان لا شك معه ولا تردد، بأن تتيقن ما غاب عنك كما تشاهد ما حضر بين يديك على حد سواء، فإذا صار ما أخبر الله به من الغيب فيما يتعلق بالله وأسمائه وصفاته وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخربمنزلة المشاهَد، فهذا هو كمال اليقين، وحق اليقين، وبالصبر واليقين تُنال الإمامة في الدين: {وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ (24)} [السجدة /24].
.9- شعب الإيمان:

شعب الإيمان كثيرة، تشمل الأقوال الحسنة، وأعمال الجوارح، وأعمال القلوب.
عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: «الإِيمَانُ بِضْعٌ وَسَبْعُونَ أَوْ بِضْعٌ وَسِتُّونَ شُعْبَةً فَأَفْضَلُهَا قَوْلُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَأَدْنَاهَا إِمَاطَةُ الأَذَى عَنِ الطَّرِيقِ وَالْحَيَاءُ شُعْبَةٌ مِنَ الإِيمَانِ» متفق عليه.
.حب الرسول- صلى الله عليه وسلم-:

عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: «لا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إلَيْهِ مِنْ وَالِدِهِ وَوَلَدِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ». متفق عليه.
.حب الأنصار:

عن أنس رضي الله عنه عن النبي- صلى الله عليه وسلم- قال: «آيَةُ الإيْمَانِ حُبُّ الأَنْصَارِ وآيَةُ النِّفَاقِ بُغْضُ الأَنْصَارِ». متفق عليه.
.حب المؤمنين:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: «لا تَدْخُلُوا الجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا، وَلا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوْا، أَوَلا أَدُلُّكُمْ عَلَى شَيْءٍ إذَا فَعَلْتُمُوهُ تَحَابَبْتُمْ أَفْشُوا السَّلامَ بَيْنَكُمْ». أخرجه مسلم.
.حب أخيه المسلم:

عن أنس بن مالك رضي الله عنه عن النبي- صلى الله عليه وسلم- قال: «لا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لأَخِيْهِ ـ أَوْ قَالَ لِجَارِهِ ـ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ». متفق عليه.
.إكرام الجار والضيف والصمت إلا عن خير:

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قال: «مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْراً أَوْ لِيَصْمُتْ، وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ فَلْيُكْرِمْ جَارَهُ، وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ فَلْيُكْرِمْ ضَيْفَهُ». متفق عليه.
.الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر:

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله- صلى الله عليه وسلم- يقول: «مَنْ رَأَى مِنْكُمْ مُنْكَراً فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ، فَإنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِلِسَانِهِ، فَإنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ وَذَلِكَ أَضْعَفُ الإيْمَانِ». أخرجه مسلم.
.النصيحة:

عن تميم الداري رضي الله عنه أن النبي- صلى الله عليه وسلم- قال: «الدِّينُ النَّصِيحَةُ» قُلْنَا لِمَنْ؟ قَالَ: «للهِ وَلِكِتَابِهِ وَلِرَسُولِهِ وَلَأَئِمَّةِ المسْلِمِينَ وَعَامَّتِهِمْ». أخرجه مسلم.
.الإيمان أفضل الأعمال:

عن أبي هريرة رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللهِ- صلى الله عليه وسلم- سُئِلَ: أَيُّ العَمَلِ أَفْضَلُ؟ قَالَ: «إيمَانٌ بِاللهِ وَرَسُولِهِ» قِيْلَ ثُمَّ مَاذَا؟ قَالَ: «الجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ» قِيلَ ثُمَّ مَاذَا؟ قَالَ: «حَجٌّ مَبْرُورٌ». متفق عليه.
.الإيمان يزيد بالطاعات وينقص بالمعاصي:

1- قال الله تعالى: {هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا (4)} [الفتح/4].
2- وقال الله تعالى: {وَإِذَا مَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَذِهِ إِيمَانًا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَزَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ (124)} [التوبة/124].
3- وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قال: «لا يَزْنِي الزَّانِي حِينَ يَزْنِي وَهُوَ مُؤْمِنٌ، وَلا يَسْرِقُ السَّارِقُ حِينَ يَسْرِقُ وَهُوَ مُؤْمِنٌ، وَلا يَشْرَبُ الخَمْرَ حِينَ يَشْرَبُهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ». متفق عليه.
4- وعن أنس رضي الله عنه عن النبي- صلى الله عليه وسلم- قال: «يَخْرُجُ مِنَ النَّارِ مَنْ قَالَ: لا إلَهَ إلَّا اللهُ وَفِي قَلْبِهِ وَزْنُ شَعِيرَةٍ مِنْ خَيْرٍ، وَيَخْرُجُ مِنَ النَّارِ مَنْ قَالَ: لا إلَهَ إلَّا اللهُ وَفِي قَلْبِهِ وَزْنُ بُرَّةٍ مِنْ خَيْرٍ، وَيَخْرُجُ مِنَ النَّارِ مَنْ قَالَ: لا إلَهَ إلَّا اللهُ وَفِي قَلْبِهِ وَزْنُ ذَرَّةٍ مِنْ خَيْرٍ»، وفي رواية: «مِنْ إيمَانٍ» مكان «مِنْ خَيْرٍ». متفق عليه.
.حكم أعمال الكافر التي عملها قبل إسلامه:

1- إذا أسلم الكافر ثم أحسن فالسيئات تُغفر له لقوله سبحانه: {قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنْتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ وَإِنْ يَعُودُوا فَقَدْ مَضَتْ سُنَّتُ الْأَوَّلِينَ (38)} [الأنفال/38].
2- وأعمال الخير يثاب عليها؛ لما ثبت أن حكيم بن حزام رضي الله عنه قال لرسول الله- صلى الله عليه وسلم-: أرأيتَ أموراً كنتُ أَتَحَنَّثُ بها في الجاهلية هل لي فيها من شيء؟ فقال له رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: «أَسْلَمْتَ عَلَى مَا أَسْلَفْتَ مِنْ خَيْرٍ». متفق عليه.
3- ومن أسلم ثم أساء فيؤاخذ بالأول والآخر؛ لقوله- صلى الله عليه وسلم-: «مَنْ أَحْسَنَ فِي الإسْلامِ لَمْ يُؤَاخَذْ بِمَا عَمِلَ فِي الجَاهِلِيَّةِ، وَمَنْ أَسَاءَ فِي الإسْلامِ أُخِذَ بِالأَوَّلِ وَالآخِرِ». متفق عليه.
.10- أركان الإيمان:

أركان الإيمان ستة، وهي المذكورة في حديث جبريل عليه الصلاة والسلام حينما سأل النبي- صلى الله عليه وسلم- عن الإيمان؟ فقال: «أَنْ تُؤْمِنَ بِاللهِ، وَمَلائِكَتِهِ، وَكُتُبِهِ، وَرُسُلِهِ، وَاليَوْمِ الآخِرِ، وَتُؤْمِنَ بِالقَدَرِ
خَيْرِهِ وَشَرِّهِ». متفق عليه.
Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Mr Osama Mohammed
ADMINالمدير العام
ADMINالمدير العام
avatar

عدد المساهمات : 203

مُساهمةموضوع: رد: الفرق بين الاسلام و الايمان و الاحسان   الأحد أغسطس 30, 2015 10:16 am

Rolling Eyes


توقيع العضو :::::>mr osama mohammed

لا تتحدث عن أموالك أمام فقير، لا تتحدث عن صحتك أمام عليل،

لا تتحدث عن قوتك أمام ضعيف، لا تتحدث عن سعادتك أمام تعيس،

لا تتحدث عن حريتك أمام سجين، لا تتحدث عن أولادك أمام عقيم،

لا تتحدث عن والدك أمام يتيم..فجراحهم لا تحتمل المزيد..

زِن كلامك في كل أمور حياتك واجعل مراعاة شعور الآخرين جزءاً من شخصيتك..

حتى لا يأتي يوم تجدك فيه وحيداً مع جُرحك .!

فلا ترقص على جراح الآخرين ... كي لا يأتي يوم تجد فيه من يرقص على جرحك..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://efraaena.yoo7.com
 
الفرق بين الاسلام و الايمان و الاحسان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة جزيرة الفراعنة :: الصحه :: الاسلام والايمان-